Monday, July 07, 2008

صدور كتاب غناوي علم : كتاب خديجة بسيكري - منشورات اللجنة الشعبية العامة للثقافة





بين يدي اللحظة مجلد انيق هو بصدق فرحة لاتوصف ، هو منجز يستحق الاحتفاء والاحتفال خصوصا وانني كنت مقربة ومطلعة على خطوات التقدم به كمقترح ومن ثم الحصول على الموافقة عليه والدعم اللازم لتحقيقه وهو الذي تطلب رحلات مكوكية في ارجاء الجبل الاخضر وفي مناطق ليبية مختلفة بين الشعراء الشعبيين والشاعرات الحافظات للمحتوى الذي سعى الكتاب وجامعته واللجنة التي ساعدتها فيه، وبين الاذاعة وامانة الثقافة والمطابع وادارة النشر



الكتاب هو : غناوي علم من منشورات اللجنة الشعبية العامة للثقافة والاعلام وقام بتقديمه الشاعر الدكتور خليفة التليسي اقدر من يمكن ان يقدم هكذا جهد وهكذا مضمون لا سيما وهو شديد العلاقة بموضوع الكتاب اليس هو المنادي بقيمة قصيدة العرب الاولى قصيدة البيت الواحدالتي لا تبتعد كثيرا عن اغنية العلم المختزلة للحظة التى تعبر الفؤاد تجمع مافيه من عاطفة وتبوح بها هكذا للريح للصحراء للخلاء لسامعين عابرين لحضار فرح تخرج اغنية العلم عالية منغومة معجونة بحزن وبأسى وبفرح جامح وببوح يجتاز الموانع



فاغنية العلم هي قصيدة اللحظة تتجاوز اللحظة وتنتشر بين الناس يحفظونها وان كانوا لايدركوا هي لحظة من و لايهمهم الامر طالما التقت مشاعر الليبيين وعبرت عن رغبة مفاجئة في وصف مختزل دقيق منغوم يصف لواعجه



الدكتور استاذنا الجليل خليفة التليسي في تقديمه لكتاب الصديقة الشاعرة خديجة بسيكري : غناوي علم يقول
الصورة عن موقع جيل ليبيا

"هذا عمل ضخم جليل ..... ضخامته فراجعة الى المجهود الكبير الذي بذلته الشاعرة المبدعة خديجة بسيكري في جمع هذه الثروة الطائلة من اغاني العلم هي المقابل لمفهومي عن قصيدة البيت الواحد... ويضيف د. خليفة التليسي مؤكدا على قيمة اغنية العلم في الوجدان الليبي : اداة من الادوات الفريدة في التعبير عن الوجدان الوطني .. انه الديوان الكبير للشاعر المجهول اذ يصعب نسبته الى افراد خاصة الموروث منه. وهو في كل ذلك يوفر وثيقة وجدانية عالية القيمة


ويعرج د. التليسي وكأنه يجيب عن سؤال قد يتبادر الى البعض وهو ما علاقة خديجة بسيكري الشاعرة الفصيحة بأغاني العلم والشعر الشعبي - يجيب : ان الشاعرة خديجة بسيكري انصرفت اليه بعشق تملك وجدانها منذ الطفولة الباكرة فقدمت بذلك صورة لشلعريتها الخاصة في التجاوب مع الموروث الشعبي والفصيح ومرة اخرى برهنت المرأة انها حافظة التراث والثقافة والحضارة بأسرها


جميل ما كتب استاذنا وشاعرنا الفاضل خليفة التليسي في حق هذه الموسوعة القيمة والحقيقة انني اول ما تعرفت على الصديقة الشاعرة خديجة بسيكري افي جامعة قاريونس حين كانت تدرس اللغة الفرنسية وكنت ادرس الانجليزية في كلية الاداب فكانت تجمعنا الكافتيريا او ممرات اقسام اللغات وكانت خديجة بمرحها وشقاوتها مقربة للجميع واذكر انها منذ ذلك الوقت كانت تحفظ الكثير من اغاني العلم والشعر الشعبي الذي كانت تكتبه ايضا ومرة نافست طالب مفوه بأحدى الكليات مشهور بحفظه لعدد هائل من اغاني العلم وقد تنافست معه في مساجلة اكثر من يحفظ اغاني علم وفي سرعة البديهة وكانا يتلاطعان بالغناوي كل يلقي اغنية تبدأ بالحرف الذي انتهت به اغنية خصمه وقد وصلا الى حرف الهاء حيث عجزت خديحة في الاتيان بأغنية ترد بها على اغنية العلم المشهورة: هانوا بلا سيات وزادوا غلا عالعين وتم ياس مافيه الرجا الغريب ان هذا الكتاب عاد بي الى سنوات الجامعة في اول الثمانينيات حين كان حمى جمع والتداول بأغاني العلم مستشرية بين الطلبة وكنا نجمع منها الكثير ونتنافس في عدد مالدينا الذي كان يشارف الالف اغنية في بعض الاحيان وكنت تجدها مكتوبة على المدرجات والادراج والجدران واينما يخطر ولا يخطر بالك وكان كتاب عبدالسلام قادربوه حديث الصدور انذاك وكنا نتداوله بيننا وتحكي خديجة انها اخذته للبيت اثناء الثانوية مخبأ بطبيعة الحال بين كتبها وكانت تحاول انذاك ان تقلد طريقة غناء ااغنية العلم - ولعمري انها مهمة صعبة وشاقة - المهم انها كانت واثقة بأن على من يغني ان يضع يده على اذنه ليخرج الصوت - صادي وملعلع - لحتى يسمع الى مسافة بعيدة والمسافة البعيدة كانت اذان اهلها الذين اعطوها علقة ساخنة


اجمل ما في هذا المجلد الكبير انه يأتي مرفوقا بقرص مدمج يضم مختارات من اغاني العلم الموجودة فيه بصوت مجموعة من الشعراء الشعبيين وايضا وهو الاهم بصوت نساء يغنين اغنية العلم بالفطرة بحثت عنهن خديجة في البيضاء والمرج حيث يروج هذا الفن الشعبي الجميل وكذلك شاركت في الالقاءات لأغنية العلم شاعرتنا بدرية الاشهب بصوتها الهادي وحكايات خديجة شائقة عن لقاءاتها بهؤلاء النسوة ومحاولات اقناعهن بالتسجيل والوصول الى اتفاق ان يكون التسجيل من خلف ستار حيث يجلس فني التسجيل والناقرة بعيدا عنهن ويمرر لهن ناقل لصوت من تحت الستاركان شرطهن ان يكن محجوبات عن الاخرين حتى يسرحن في الاغنية ويعطينها حقها من لوعة او فرح جامح


كانت خديجة تراودهن عن ما يتشبثن به من موضوع فأذا كانت الغناية تنحاز للغني او المرهون مثلا كانت خديجة تقطع عليها الطريق قائلة : ها يا حاجة وايش تقولي عالدار او عالاوهام ! فسرعان ماتنساق الغناية وتغرد غناوة ربما لم يسمع بها احد من قبل ورثتها عن جدتها او الفتها هي في لحظة شجن ما .اعجبني صوت احداهن وطريقة القاءها ففيه حزن اكثر رسوا من الجبل الاخضر وفيه زهد وفيه لغرابة التناقض تشبث بالحياة وما يمكن ان تخفيه من افراح مؤجلة و يبدو من صوتها كبر سنها وقد حاولت ان اعرف عنها من خديجة غير انها رفضت فقد اعطت كلمتها


الشريط يبدأ بأغنية العلم



بجاه من نصب لجبال اجعل ايامكم ديما زها



ممتع ما قامت به و ممتعة ذكرياتها اثناء هذا العمل الرائع ولعلها ستكتب بعضها في قادم الايام


يحتاج فتح الكتاب الى دقائق يتامل فيها المرء غلافه الذي يحمل لوحة للفنان الكبير عوض عبيدة الكتاب مجلد تجليد انيق بفتح الغلاف نجد القرص المدمج في جرابه وقد تم تسجيله وتنفيذه في مركز الوان للمنوعات المختارة والخدمات الاعلامية وشارك فيه شعراء كثر اذكر منهم بوخبينة ووبوشعيرة وبوشنة وسالم صبرة واخرون نقلب الصفحة نجد تقديم د. خليفة التليسي يحمل توقيعه ومن ثم في الصفحة التي تليه نجد : حكاية كتاب وهي مقدمة كتبتها محررة الكتاب خديجة بسيكري تحكي فيه عن محاولة لجنة جمع وتوثيق غناوة العلم التي : لأيماننا بقيمة غناوة العلم ولتفرد بلادنا بهذا اللون الجميل من الفنون الشعرية حيث تم تقديم المقترح الى اللجنة الشعبية العامة للثقافة والاعلام وتمت الموافقة وتكوين هذه اللجنة التي عملت على تجميع عشرة الالاف غناوة علم وذلك عن طريق عملية مسح شامل مبدئي لمختلف انحاء ليبية ومن ثم تم حصر عملية التجميع في المنطقة الشرقية والوسطى لأزدهار هذا النوع من الغناوي فيهما....وها نحن بعون الله وبدعم من اللجنة الشعبية العامة للثقافة والاعلام وعلى رأسها الاستاذ ( نوري الحميدي) نضع بين ايديكم مجموعة غناوي العلم التي نتمنى ان تكون بداية لمشروعات كبيرة نحلم بها ونسعى لتحقيقها.




من هذه المقدمة التي يحتاج القاري ان يتمعن فيها ليعرف خطوات انجاز هذا المجلد الرائع والدعم الذي حظي به هذا المشروع من اللجنة الشعبية للثقافة كعادتها دائما في دعم مقترحات وتصوراتالمثقف الليبي الذي ؤيسعي دوملتعميق ونشر الثقافة الليبية ورفعتها في الخارج والداخل


اول غناوات المجلد هي الغناوة الجهادية وهي خير مفتتح لا سيما وان الشعر الشعبي وغناوة العلم وثقا حركة الجهاد وارخا تاريخ تلك الحقبة وابطالها ودورهم الكبير في سبيل تحرير الوطن والاهل والعرض والدار وكانت اغنية العلم احدى وسائل مقاومة الغزو الايطالي استعمل في احايين كثير كبرقيات وتحذيرات مشفرةوقت الحرب مثلما حدث في وادي الكوف حين كان المجاهدون يرتاحون فحذرهم ا راع كان يرعى في الجهة الاخرى من الوادي لمح كتيبة من الجيش الايطالي تنوي مباغتتهم فردد مغنيا




هالخيل جنهن خيل والخيل خالعات يْعًذرن




ننتقل من فصل الغناوة الجهادية الممتع الى التبويبات التي تليه والتي تعددت فيها اغراض غناوة العلم ستسردها ومع كل غرض اغنية هدية لقراء المدونة




العقل


العين قابلت ووزنت والعقل قال ما كيفك علم


العزيز


عزيز قوت يالنظار بلاه ما تريدن تصبرن


العين


للعين ما عرفنا ريح تجنح نصيب وتجي مرايفة


الغلا


ازعما راه ياليام فيكن نهار مازال للغلا


الصوب


بلاهم يريد ايحمل ان غابن اقداره يرتحل


النار


كبرت نار بين رياح نريدها خنس بان ضيها


الغني


ممسوك غير في طاري جريت جري كي قالوا غني


المرهون


ارهن عزيز خوذن لذن مليت من مساهاتي لكن


الجرح


فكوا ربايطه عالحول لقيوا الجرح كي يوم ربطته


الدوا


شكاع من سطير الجرح قلل هناي يا صاحب الدوا


الدنا


دنواهم ايريد نهار فزاعتة جواضي كلهم


الخطا


مستوها نهار خطاه الناس نين قالوا بعزمها


الصبر


مرسالهن بطى ما صبرن مرسال لحقن في جرته


النسيان


عليه غير كيف قدرت النسو ياناسي دلني



الدار



بعد ظلام درتي نور لفا عزيز يا دار يانسك



لوهام



اظروف وقت ومواهيم الخاطر افرع بيناتهن



لقسام والرجا



اجبرن خاطري لقسام جابن عزيز في يديهن وجن



المنام



يادوبك ايجيهن نوم يخطر عزيز والليل يجبرن



لنظار



لنظار يا عزيز بلاك مصافق عجاج ايذرفن



الدمع



الدمع ف الغياض يحيد عليش تخزني فيه ذرذره



العلم



سريب صوب جا للعقل نساه يا علم طاري الهل



الخاطر



غدير خاطري مازال عليه غايبة ريح صفوته



لقدار



القدر هو حجار الصوب اللي عليه يا عين انبنا



الياس



قبل راقدات بياس رياح الغلا ناض عونهن



القديم والجديد



احذاك بندروا لثنين قوليلي اتهيمي مع ايهم



لولاف



معاي يبذروا لولاف في ديهم الصابة ريتها



الجلامة



الضان شوقها لغدير جريان ماه دوبه سرسقة



هجاوي الرحا



ربي كريم جاد عليك بعد المير يهو جاك الرخا



متفرقات



الزين كي وطاة البور تعبك فيه صابا مصوقرة



كتاب غناوي علم جليس حلو ودسم قد تدوخ السبع دوخات بين اغنياته الواحدة اجمل واقوى من الاخر ويذهب بك بعيد الى هذا الاكتظاظ العارم لمشاعر واحاسيس الناس الذين الفوا هذه الاغنيات هذه الاغنيات التي هي التاريخ الانفعالي للانسان الليبي واظن ان هذا الكتاب يأتي هدية جاهزة ومنظمة لعشاق اغنية العلم . الكتاب يقع في 407 صفحة تليها عشرة صفحات لمن يرغب في تدوين ملاحظات او زيادة اغاني لن ترد في المجموعة غير ان الكتاب يضم ستة الالاف اغنية ونيف من عشرة الالاف اغنية علم تم جمعها



كتاب غناوي علم هذا فاتحة للباحثين لدراسة عدة ظراهر يمكن للقارئ المتعمق ان يلاحظها اهمها ظاهرة الحزن محرك اغنية العلم وهي ظاهرة لا يفلت منها الشعر العربي ولا الاغنية ولا المسلسل

وايضا ما تحمله العديد من اغاني العلم من اعتداد بالنفس وأنفة وكبرياء وفخر

كذلك من خلال اغنية العلم يمكننا ان ندرس سلوكيات الفرد وردات فعله النفسية تجاه الاحداث من حوله وندقق في سمة الصبر والرضا بالمقسوم والقدروهو من صفات المؤمن


ويمكننا ايضا تتبع سمات شخصيات المرأة الليبية من خلال تتبع افكارها ومشاعرها من خلال اغنياتها

ايضا يهمنا ايضا ان ندرس في عمل لاحق تأثر اغنية العلم في مفرداتها بمعطيات العصر الحديث



الاسئلة كثيرة والامنيات ان يمضي هذا العمل الى ان يكتمل بمجلدات منفصلة لكل غرض من الاغراض التي تسلسلت في الكتاب وان تتوسع بسرد قصص بعض الاغاني والاحداث التي استوجبهتا مثلما حدث في الاغنية الجهادية وهو فصل ممتع جدا وهو مستمد من كتاب الباحث القاص احمد يوسف عقيلة الذي بذل مجهودا هو والشاعرة بدرية الاشهب لا يستهان به في سبيل انجاح هذا الكتاب



مبروك للصديقة الشاعرة خديجة بسيكري ولأستاذنا الفاضل نوري الحميدي الذي عودنا دائما على دعم كل ماله علاقة بالثقافة والابداع والف مبروك للمكتبة الليبية العريقة بهذا الكتاب الجديد



واختم بهذه الاغنية

عليه ما يهونوا يوم اعزاز خاطري عايش بهم



ليلى النيهوم



9 comments:

Anonymous said...

مدلولات هذا الجهدلا تأتي في الدرجة الاولى بما يتعلق بمعنى البيت الواحدوان كانت قراءة مهمة ، فالأدب الليبي في جذوره هو الادب الشعبي اذا ارخنا له بمعزل عن حركة الادب العربي لان هذا الادب هو الذي عايش وتعايش مع مرحلة التحرر الوطني ، غير ان الجهد الاعمق من كون ابرازه كقصيدة بيت واحد من قبل الشاعرة خديجة بسيكري هو الامساك بتلابيب شعر شفاهي قد يتراكم عليه الزمن قبل ان يدون من شفاه الرواة وينقل الى بطون الكتب ، هذا هو العمل الذي ابرزته الشاعرة وهي مهمة ليست باليسيرة لانك احتاجت الى جهد ونفس طويل..فشكرا لها وبعمق وشكرا للسيدة ليلى النيهوم والتي كالعادة قدمت لنا باسلوبها المتميز عرضا شوقنا لقراءة هذا المجلد القيم [ابوليلى] .

Sana said...

Thank you ya Laila for this impressive introducion for the book, the book seems very intresting, how can I order it?
Regards,
Sana

naohama said...

السيد ابو ليلى
هو فعلا كما وصقت جهد لمادة تراثية تعتبر جزء مهم من المنظومة الثقافية الليبية
شكرا لمرورك

naohama said...

العزيزة سناء
كل ما اعرفه حتى الآن ان الكتاب صدر حديثا وبالنسبة لتوزيعه مسألة سأسأل عنها الموزع " ونشوفوا كيف" وانشالله يوصلك
Thank you Sana
Please visit again

Anonymous said...

مجهود رائع يدل على أصالة الكاتبة

abdullah SH said...

من جد فــرحــان ... خطوه زى هادى رح ثوتق غناوينا فى كتاب واحد بدل ما قاعدين متوزعين فى كل الاتجاهات ... مجهود تشكر عليه الشاعره خديجه البسكرى ,,, والشكر موصول ليك اختى ليلى النيهوم اللى عرفتينا بالكتاب هذا وبالتأكيد رح نحاول نحصل عليه ... بس انى نعتبر فى نفسى محظوظ لانى عرفته عن طريق باب المدونات بس الناس الباقيه كيف ..!! اعتقد نفس المشكله فى كل مره تواجه الناشر الليبى قلة الدعايه والتسويق للكتاب ... لابد من افكار جديده فى هذا الموضوع

naohama said...

السيد مجهول
اصالة الكاتبة اكيدة : خديجة بنت ليبيا
شكرا لمرورك بالمدونة

naohama said...

د. عبدالله
بالفعل انت قلت شيئ مهم
نحن نفتقر لفنون الدعاية والتسويق الا فيما ندر وعليك ان تبحث على الكتاب بين الارفف من الصعب ان تجد مكتبة تعلن عن الكتب الجديدة اول بأول او تضع تخفيضات على الكتب القديمة نسبيا لتسويقها
الصديقة خديجة بسيكري والزملاء في امانة الثقافة بأدراة التسويق والاعلان يقومون بجهد مضاعف لتسويق منشورات الامانة التي هي بالمناسبة ذات اسعار رمزية
تم اعداد بوستر - ملصق لهذا الكتاب لعلنا سنراه في كل مكان
عادة ما ينقصنا حماس لمنتوجنا مهما كان لكي نعلن عنه وندعوا اليه
احيانا استغرب هذه الخصلة الغريبة في طباعنا
شكرا لك وللموضوعات الجميلة في مدونتك : هايم في حب بلادي

Anonymous said...

الكتاب يوزع في مكتبة 5 التمور ببنغازي قريبا فأحجزوا نسختكم من الان