Sunday, October 18, 2009

مارك ستراند مرة اخرى في الحفلة الطويلة الحزينة


في الحفلة الطويلة الحزينة

sepia


شعر /مارك ستراند
ترجمة/ ليلى النيهوم

احدهم كان يقول
شيئا ما عن ظلال تغطي الحقل
عن كيف تنتهي الاشياء
وكيف ينام المرء نحو الصباح
والصبح يرحل

احدهم كان يقول
كيف تموت الريح ثم تعود
كيف ان القواقع توابيت الريح
ولكن الطقس يستمر

كانت ليلة طويلة
وكان احدهم يقول شيئا عن ان القمر يلقي بضؤه الابيض على الحقل البارد
وان لا شيء سيأتي
الا المزيد من نفس الشئ

احداهم ذكرت مدينة زارتها قبل الحرب
وغرفة ذات شمعتين
على الحائط
واحد يرقص
اخر يتفرج
وبدأنا نصدقها

الليلة لا تميل للأنتهاء
احدهم كان يقول ان الموسيقى توقفت ولم يفطن لها احد
ثم احدهم قال شيئا عن الكواكب
عن النجوم
كم هي صغيرة
كم هي قصية

4 comments:

Nasimlibya said...

احدهم كان يقول
شيئا ما عن ظلال تغطي الحقل
عن كيف تنتهي الاشياء
وكيف ينام المرء نحو الصباح
والصبح يرحل


عن كيف تنتهي الاشياء لا فضى فوك يا مارك ويا سلمت يمينك يا ليلي :)

ليا فترة ع المساحة الشاسعة من الادب والترجمة والشعر بس الامر مش باليد يا ليلي والله (( انه المدار

يارب تكون بخير انت والاسرة وخلينا نشوفوك استاحشنك هلبة
تحياتي ليك وتمنياتي بببقية يوم سعيد

الشجرة الأم said...

فعلا حفلة طويلة حزينة .. نقشت في ذاكرة الزمن ذكريات مؤلمة

وشكرا كثيرا على الترجمة، وجزاك الله خير الجزاء ونفع بك الأمة الإسلامية العربية

naohama said...

مرحبا بك نسومة
اعذرك فلقد عانيت من المدار طويلا
قبل حضوري هنا
كما ان مسالة عدم تمكني من التعليق لديك ولدى الصديقات الاخريات لازال قائما
غير انني اتابع المدونات بين الحين والاخر

كوني هنا دائما
وسلامي للاسرة ولك
مشتاقة والله

naohama said...

اختي الشجرة الام شكرا لكلماتك الطيبة ولمرورك الكريم
وفقك الله في عالم التدوين