Friday, April 04, 2008

ربيع بحر - Libyan flora - Sea front flowers








نعتاد جميعا في فصل الربيع "زرادي البر" السنة غيرت المعتاد وتمنيت رؤية ربيع المناطق القريبة والمتاخمة للبحر امتدادا من بحر بوقطيفة وبوفاخرة والحليس غرب بنغازي انطلاقا من قاريونس لأستكشف النباتات التي تنبت هناك في التربة الطينية السبخية الرملية المختلطة وقد تفاجئت وجُنت كاميرتي واكتظت قفتي بالزهور البربحرية مثلما تلك التي نجدها في سهول اسفل الجبل الاخضر في مشروع 1و 2 او في مرتفعات الرجمة والابيار وغوط السلطان



اوراق الغسول



غوط السلطان الذي تغطي في سنوات وفرة الامطار بزهور البوقرعون الاحمر " شقائق النعمان" بشكل لايوصف فات الرسامين الخاملين وافتقدت جماله قاعات ومعارض القن التشكيلي في ليبيا - وينك يا جورجيا اوكيف




كذلك وجدت زهورا لم ارها من قبل ولفتت نظري غلبة اللون الازرق وبعض درجاته المائلة للبنفسج المزرق في معظمه




لطالما كان وصف الالوان ومتعة اكتشاف الوان جديدة وتسمياتها في لغتنا العربية و في اللغة الانجليزية متعة خالصة بالنسبة لي , متسلحة بمعجم الالوان وبباليتات كثيرة كنت انزلها من النت وابحث عنها في محلات الطلاء لأخرج بتوليفات لونية جديدة تحرك دوائر اللغة في بحيرة الكتابة وتزوق جدران غرفتي وتنسق ما بين ثيابي ورؤيتي للعالم من حولي






استوقفتني زهرة جميلة رقيقة شوكية منيعة تمنح جمالها للنظر فقط هي ايضا تدرجت لونيا بين البنفسجي الهادئ ولمحات من الوردي








تسارعت انفاسي وانا امضي ومن ورائي يتراكض الصغار بين واقع وصارخ وضاحك الي حيث تتناثر اجمات دائرية من زهور زرقاء متكاثفة على استدارة ،اسعي بينها ابحث عن اجدرها للتصوير واقربها عروقا الي سطح الارض واصلحها للقلع كي اغرسها في الحديقة لعلني اوطنها هناك خصوصا وان بيئة قاريونس بيئة مشابهة ، اذا الاحري ان اقول اعيد توطينها لو تخيلت انها كانت تنبت في قاريونس قبل ان يمتد العمران- شر لابد منه - ويزحف منهيا كل البيئة النباتية هناك اللهم من بضع اقحوانات صفر وبيض ومعترشات زاحفة بيضاء وبنفسجية احب اشتعال الشمس فيها وقت الظهيرة تنبت بين فسحات العمارات والدارات تحكي قصة اجيال مندثرة من حياة نباتية فائتة


كريشة اجدي



في ا لجمعتين جئت تغيرت الخارطة النباتة البحرية بينهما ، ذبلت زهرتي الشوكية واكتنز الغرنبوش وكريشة الجدي الذي منعت الصغار في الجمعة السابقة من قطفه حتي يستمتعوا به في الجمعة القادمة ، وجدت بعضه قد جفت بذوره جمعته لمحاولة استنباته ايضا




وجدت اجماتي الزرقاوات وقد خفت الازاهير فيها وبانت الاغصان اكثر




بدأت الاعشاب في التجفاف واستطالت سوق النباتات وتهدلت بعضها على الارض وقد طالها شحوب مرور القبلي الذي عصف في منتصف الاسبوع بين الجمعتين فبهتت وانسحب عليها اصفرار فعلا عمر الربيع قصير كما يقال عندنا




غير ان بعض النبات التي لم تكن في كامل بهاءها الجمعة الماضية تفتحت وتغنجت في الوانها وعبقها








استطالت الابصال البيضاء وتوشي لونها بلمحات بنفسجية زهرية بعد ان لفحتها الشمس وتناوبت عليها الرطوبة ومركبات تربة لعل المنطقة تمتاز بها فأخرجت بمعادلة ما نسغها البنفسجي ووشت به بياضها الناصع








اللونان الاحمر والازرق كنت اثناء الرسم امزجهما لأحصل على لون غسق او سماء غامضة في افق بعيد




كنت اضيف قليلا من الاسود ونقطة من ماء ذهب قديم للعب باللون ولاختلق رؤية خاصة بي في لوحات لا ادري اين ضاعت اليوم






اللون ذاك كان سيد المكان ومحللوا التربة والعوامل البيئية قد يفهمون او يعرفون لماذا كلما مضينا على امتداد طريق الساحل شرقا ارتفاعا الى الجبل الاخضر حيث حقل القمح والشعير، لماذا يغلب اللون الاصفر ازاهير مكان ويغلب البرتقالي او الاحمر مكان اخر؟ ولماذا حين تعصف نسمة ندية قادمة من البحر في انسياب اعلى الى حيث اثار شحات قورينا" لماذا تتماوج شقائق النعمان البنفسجية بكل درجاته حتى الابيض الموشى بالوردي في موجة هفهافة من الهدوء اللوني الرائق




هناك يحلو لك ان تحب العالم وان تحضن الكون وانتكون انت في اكتمال ذاتك




اقاحي قورينا - شحات


لم يسبق لي ان رأيت مثل لون هذه الاقحوانات في غير ذاك المكان قورينا - شحات



لكم رأيت حقولا من سندس اخضر ورأيت حقولا صفراء من نباتات الخردل التي تنتشر في بقاعنا، رأيت حقولا من ابصال لونها يشبه لون زهرتي الشوكية تتماوج وسط حقول القمح في ما بعد منطقة الابيار انبتناها في حديقتنا لسنوات


الطبيعة هبة من الله عز وجل ومتعة للناظرين وهي المكان الوحيد الذي يمكنني فيه ان اخلو من كل همومي ومشاغلي




عدت بقفتي مكدسة بالازهار والشتلات وكمية من تربة المكان لكي تتاقلم النباتات ولا يصبح فراق موطنها صعبا عليها





استغرقت امي كل المساء كي تنسق الازاهير في المزهريات مخايرة بين الالوان والانواع وانتشر عبق ربيعي في بيتنا لأيام ، كنت كلما استروحته تخيلت مهمة صانعي العطور الشائقة ، ان تعيش بين الزهور تولف بينها لتصل لعطر شذاه يصل الى نبض القلب ذاك امر قد ارغب فيه يوما




ليلى النيهوم


3 comments:

Sana said...

Thank you so much Laila for every article you have posted in this blog. I really enjoyed every word. Very impressive. Keep it up, and keep us, always, in touch.
Sana, Calgary, Canada

naohama said...

Thabk you Sana, we miss you a lot here.

Fatema Abdusalam said...

أرجوا ارسال الاسم العلمي لنبات الغسول ان كان عندك أو الاسم المتعارف عليه عالميا أو عربيا، ولكم جزيل الشكر