Sunday, May 14, 2006

كافكا على الشاطئ - غراب الفضاءات السلبية

بُنيت رواية " كافكا على الشاطىء" وهى الرواية العاشرة للروائى اليابانى " هاروكى مورا كامى" حول الراوى كافكا تامورا فتى الخامسة عشر الذى يروى قصته وقصة ناكاتا الابله بتوالى وتوازى . وهذه الرواية التى تشبه الاستماع الى موسيقى يعتورها صوت صرير كرسى العازف ورغم ذلك يندمج الصرير فى اللحن وتمضى الموسيقى الى أوجها .
تبدأ الرواية عند هرب كافكا تا مورا فى ليلة عيد ميلاده الخامس عشر من بيته ومن والده النحات الشهير كويتشى تامورا لنعرف ان العلاقة بينهما ساءت جداً وان كافكا الذى حُرم من امه واخته مُذ كان فى الرابعة من عمره يحمله والده اوهاما أوديبية ويلقى عليه نبؤة اشبه بلعنة مقيتة حين يقول له : "يوما ما ستقتل أباك لتبقى مع امك مثل قدر "أوديب " وستراود اُختك ولامفر لك من قدرك هذا".
كافكا الذى يُخاطب فى خياله فتى يُسمى الغراب يلتبس ايضا فى الرواية مع كافكا الشاعر المعروف والذى يصر الروائى على ان نعرف ان كافكا فى التشيكية تعنى الغراب فى مفارقة لن تخفى على من يعرف تاريخ الغُراب مُنذ بدء الخليقة.
يخبر كرو كافكا ان المسافات لاتحل المشكلة ،" هى لم تفعل ذلك مع اوديب رغم كل ما فعل" ورغم ذلك يهرب كافكا قاصداً ابعد مكان عن ابـيه وعن لعنته.
فى الموازاة السردية وعبر فصول غريبة الترقيم نتعرف على شخصية ناكاتا ، المُسن والامى الساذج الذى لم يشف قط من حادثة وقعت له فى صباه عندما كان فى رحلة مع فصله واستاذه لجمع الفطر من الغابة حيث شع حينذاك برق فضى في المكان فجأة ليدخل الجميع فى غيبوبة ، خرجوا منها سريعاً ماعدا ناكاتا الذى استيقظ من الغيبوبة بعد عدة اسابيع ممحي الذاكرة تماما ومفرغا من الحياة، شىء ما افرغ عقله وتركه بطىء الفهم ولم يتعلم القراءة قط بعد ان كان قبلها فتى ذكياً...
تقود الصدفة ناكاتا الى بيت النحات كويتشى تامورا والد كافكا بعد رحيله بايام قليله ، وتقوده اوهامه الى ان يتخيل النحات قنينةًًًًًً " جونى والكر" ويتراءى له الرجل يتقمص جونى والكر الذى يسمْ ذاك النوع من الشراب فيقوم بقتله ويفر الى حيث فر كافكا قبله فى رحلة أفضت بالأثنين الى حيث توجد مكتبة خاصة صغيرة فى بلدة تاكاما تسو الريفية . ومن ثم الى ملتجى جبلى حيث لامكان للقوانين المُعتادة . وفى هذا المكان يقع كافكا فيما وقع فيه اوديب قبله ، فكلما حاول الفكاك من قدره ، كلما اقترب من تحقيقه . مثله ايضا يخرج ناكاتا بحثا عن مطلب غريب لايفقه مغزاه : حجر الدخول الذى يكون احيانا بخفة الريش ويثقل احيان اخرى لتنوء بحمله الرجال..
تندفع هذه الخيوط الروائية بعنف وبلا هوادة قدماً مثل قطارات تجرى على سكك حديدية متوازية. وان كنا ندرك انها رغم هذا التوازى حتما ستلتقى فى نقطة ما ، ولكنا لانعرف متى أو أين او كيف تُخلق الإثارة التى تجعل هذه الرواية آسرة جدا ذات اسلوب اشبه بحلم واقرب الى سورياليةاكوبو آبى الفاقعة والفاجعة..
تقوم رواية " كافكا على الشاطىء" على امتدادها بفحص ، وأحيانا تحدى مفاهيمنا للزمن ، فأحكام الزمن المعروفة لا تسود فيها ، ولا تسيطر على أمكنتها وأشخاصها ، يتمدد الزمن فيها ، ويتقلص ، وكل ذلك على هدير وتلكؤ القلب ، وكذلك تحدى مفاهيمنا للقدر والصدفة والحب وطبيعة الحقيقة البشرية في عمقها .. تمنحنا الرواية صنوفا غنية من شخصيات غير اعتيادية وأحداث عنيفة.. عشاق حسيين شبحين للجنرال ساند رز الخارق للطبيعة ، المُتغير الهيئات ، الرائى الشمولى الذى ليس ببوذا ، وليس إلهاً ، واسماك تسقط من السماء ، وحوارات بين رجل وقطة وغانية متفلسفة وجندى من الحرب العالمية الثانية لم يمسهُ الزمن. واشياء اخرى اكثر غرابة وروعة ، حيث تنشطب الحدود الفاصلة مابين الماضى والحاضر ، الحلم واليقظة ، الفنتازيا والحقيقة ، وتنعتم لتمتزج داخل مرح ميتافيزيقى لتظل ثمة اشياء على المحك فى الرواية . فثمة جريمة قتل عنيفة تستوجب حلا ، وثمة علاقة آثمة على وشك الوقوع ، معقدة وتستوجب ايضا فك خيوطها المريبة والوقوف فى وجهها كى لاتقع وكى لاتتحقق النبوءة المريعة ، وكذلك طبيعة الواقع التى فى ذاتها تتأرجح على كفة الميزان .
رواية " كافكا على الشاطىء" لاتقترب من أى شاطىء اطلاقا ، غير حالة الغرق التى تنتاب كافكا ، الغرق النفسى ، حيث يسود الرواية إحساس قاتل بالفقد ، وكأنما كافكا يلصق وجهه على زجاج نافذة تطل على عوالم اُخرى اكثر كمالا وصعبة المنال .
هى رواية مكتوبة ببراعة وبطموح وبعاطفة مشبوبة وبرشاقة تتجلى فى اسلوب مورا كامى التخييلى الفذ ، ففيها يستعير مورا كامى من كل شىء : من سوفكليس وافلام الرعب والخيال العلمى والرسوم المتحركة اليابانية ، وهى فى ذات الوقت واقعية وان كانت لاتخلو من العناصر السحرية مما تاخذ القراء ليجدوا انفسهم يرغبون فى تقليب الصفحات اسرع فاسرع ليكتشفوا ما سيحدث ، ويُبطئوا ايضا ليتذوقوا عمق وجمال اسلوب مورا كامى السردى .
وُلد هاروكى مورا كامى فى طوكيو عام 1949م. وكان فى البداية يُدير نادى للجاز ثم تحول الى الكتابة..ترجمت اعماله الى 39 لغة ، ومن بين عديد الجوائز التى نالها ، تحصل مؤخرا على جائزة يومييورى الادبية التى سبق وحازها كل من : يوكيو ميشيما وكينزا بورو آبى وكوبو آبى اشهر الروائيون اليابانيون..
تقع الرواية فى 436 صفحة وقد ترجمها الى الانجليزية فيليب غابرييل وهى من منشورات (knopf)
ليلى النيهوم









1 comment:

حمودة said...

رواية أنوي قراءتها لو أعرف كيف أجلبها. لم أجدها عندنا في فلسطين. ألم يقم أحدهم باختراق حقوق الملكية ليرفعها على الشبكة العنكبوتية بعد :$