Tuesday, November 04, 2008

Decision 2008 - يوم حاسم في حياة الامريكيين



photo by jetheriot




اليوم الثلاثاء 4 نوفمبر يوم مثير وحاسم في حياة الامريكيين



الاسئلة الملحة هي : اوباما ام ماكين؟ وان كان اوباما هل سيقدر- وهو امريكي اسود وتدور شبهات حول دينه ولونه واسم حسين الذي يتوسط اسمه وكنيته - على قيادة الرئاسة الامريكية ومصير الشعب الامريكي



القلق تجاهه متساوي بين الامريكيين والعالم الاخر عالمنا على الاقل الذي ينتظر نتيجة الانتخابات ليري الى اين ستتجه السياسات الامريكية





الامريكيون يتفاءلون بوعود اوباما عن ثبوتيتة عدم جدوى الحروب وارسال الشباب الى جبهات خارجية وعودتهم في اكفان وتوابيت





وفي نفس الوقت يتخوفون من اتجاهاته الاشتراكية في توزيع الثروة وهي النقطة التي عدها ماكين نقطة ضعف في جدار اوباما الانتخابي وظل طيلة جولاته يعيره بها ويكسب بسببها تعاطف الناخبين وميلهم في اتجاهه





الناخبون ايضا يتحسسون بحذر وعود وخطط وسياسات ماكين الذي يمشي على خطى بوش ويمثل شخصية الامريكي الابيض العتيقة في النظر نحو العالم الخارجي والسياسات الامريكية المعتادة





فيما يتخوف المسلمون والسود من ان يبالغ اوباما حال تسلمه الرئاسة الامريكية في دوره وان يقسو على ابناء جلدته ليثبت انه معتدل وغير منحاز





تكهنات كثيرة تدور هنا وهناك بين الناس وفي الراديو و المحطات الفضائية

احداها افردت البارحة برنامجا استعراضيا كوميديا سخرت فيه من ماكين وسارة بايلن ومن اوباما وبايدن بشدة عبر ممثلين ادوا ادوارهم واجادوا تقليدهم




فخرجت سارة بايلن اليوم صباحا تبتسم في احدى الفضائيات وتقول انها بالعكس استمعت بعرض البارحة وكل الضحك الذي ضحكه المشاهدين الامريكيين علىهابسبب الممثلة التي اجادت تقليدها والسخرية منها




ولكنها : اضافت : بعد ان تفوز سيكون ثمة كلام اخر وليتوقف الهزل ويبدا الجد





قلق كبير وامنيات حيية وازمة اقتصادية تعصف بالبلاد والناس








اليوم اذا يوم اخر الطوابير العريضة للناخبين





اليوم يوم الحسم





يوم احتفال البعض





ويوم خسران البعض الاخر






فهل سينهق الحمار طربا ام يرفع الفيل خرطومه ويرج الغابة الامريكية جذلا






ليلى النيهوم



1 comment:

ابوليلى said...

مايزال العرب يراهنون على الانتخابات الامريكية لانهم دائما لايقرأون التاريخ ولا الاحداث وكلا المرشحين وجهان لعملة واحدة بالنسبة لنا ، لكنهما بالاكيد يختلفان بالنسبة للشعب الامريكي المتردد دائما اثناء هذه الانتخابات ، ولكني ارى بعض بوادر التغيير لدى اوباما ولهذا يُخشى عليه من مصير آخر اذا ما نجح في الانتخابات!! ، لكن امريكا تظل هي امريكا ، مهما تحدث بعضهم عن الحقوق والواجبات ، فلن يعود الهنود الحمر اسيادا ، وايضا لن تعود ولايتكم وعاصمتها ساكرمنتو ولا ايضا لوس انجلوس الى حضن المكسيك ، كما لن تعود فلسطين الى اصحابها !! لكنه يوم حاسم بالفعل لسبب واحد وهو ان امريكا ليست هي امريكا ما قبل العراق وافغانستان او 11 سبتمر وهي تجربة اولى بالنسبة لهذا الشعب الذي اصبح يؤرخ لما بعد وقبل المرحلتين..هذه التجرية ستجعلهم حائرين :هل هذه الحرب في صالحهم لتستمر على يد ماكين ام انه من الافضل لهم توجيه ضرائبهم الى ما هو اجدى؟؟ وقد نرى نحن ما هو اجدى لهم وهم يرون بأنه لاجدوى وهكذا..وفي النهاية ستظل امريكا هي امريكا..ولهم كل الحق في حيرتهم ، صديق لي موجود الان في نيويورك تحدبدا يتوقع نجاح اوباما والادهى انه يتمناه لكن للأسف لم يشرح لي مبرر هذه الامنية!! وتحية لك.